بين القيلولة المفرطة أثناء النهار وخرف الزهايمر

+ الججم الطبيعي

اكتشف باحثون في مستشفى تعليمي في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة وجود بين القيلولة أثناء النهار وخرف الزهايمر، أشبه بالحلقة المفرغة.

توصل الباحثون في دراستهم الحديثة إلى أن القيلولة أثناء النهار تنبأت بزيادة خطر بخرف الزهايمر في المستقبل، تشخيص الزهايمر إلى تسريع زيادة القيلولة، أثناء النهار في الشيخوخة.

ووفقاً لموقع «ذا ميركوري نيوز» كانت هناك نتائج متضاربة حول تأثيرات القيلولة أثناء النهار على الإدراك لدى كبار السن، وقد أظهرت بعض أن القيلولة أثناء الأداء الإدراكي الحاد والمزاج واليقظة، بينما سلطت دراسات أخرى الضوء على نتائجها السلبية على الأداء المعرفي .

وفي دراسة الباحثين الأخيرة، تم تزويد أكثر من ألف شخص بمتوسط ​​عمر 81 يشبه الساعة لارتدائه على معصمهم لمدة وتمكن الفريق النوم النوم من خلال تلك الأجهزة، وتوصلوا إلى أن مدة القيلولة ووتيرتها ترتبطان بالعمر، كما علاقة بين النوم أثناء النهار وخرف الزهايمر.

واكتشف الباحثون أن القيلولة أثناء النهار الأطول مدة تكراراً شكلت عامل خطر لدى السن من الرجال والنساء كما اكتشفوا أن الزيادات مدة القيلولة وتكرارها سرّعت تقدم المرض.

وقد قال الباحث برنامج الديناميكا الطبية قسم بريغهام النوم والساعة في الجامعة، بينغ: «الحلقة المفرغة التي لاحظناها بين النوم النهار أساساً لدور في تطور مرض الزهايمر وتطوره لدى كبار السن».

وتدعو الدراسة إلى إيلاء مزيد من الاهتمام بأنماط النوم على مدار 24 ساعة في مراقبة صحة كبار السن.

طباعة
E-mail




Leave a Comment