: القوات الروسية انسحبت بالكامل من شمالي أوكرانيا

وذكرت وزارة الدفاع، على حسابها في تويتر، أنه سيتم نقل بعض القوات الروسية على الأقل إلى شرقي أوكرانيا للقتال في دونباس.

وأضافت أن أي إعادة انتشار من الشمال أسبوعا على الأقل.

وقالت الوزارة إن القصف الروسي على المدن في شرقي أوكرانيا وجنوبها مستمر، وإن القوات الروسية تقدمت جنوبا من مدينة إيزيوم التي لا تزال تحت سيطرتها.
يتسن لرويترز التحقق من صحة التقرير.

يأتي هذا فيما وزير ورئيس أمس الرئيس فلاديمير بوتن “تخلى” عن مساعي السيطرة كييف أن نتيجة الحرب في أوكرانيا “لم تتضح بعد”.

وأضاف أوستن، خلال جلسة للجنة القوات المسلحة الشيوخ الأميركي “اعتقد بوتن أن بإمكانه أوكرانيا بسرعة كبيرة، والاستيلاء بسرعة كبيرة على العاصمة. لقد كان مخطئا”.

وتابع “أعتقد أن تخلى جهوده للسيطرة جنوب البلاد وشرقها”.

في الأثناء، قدمت أخطر تقييم لعملياتها في أوكرانيا تزايد الخسائر في صفوف “مأساة”، بينما الأوكرانيين من المدن شرقي البلاد قبل هجوم كبير متوقع.

وأقرت روسيا في لم يتقدم التي كانت تريدها، غير أن باسم الكرملين دميتري بيسكوف عدد القتلى، لقناة نيوز “لدينا خسائر فادحة في صفوف القوات. إنها مأساة كبيرة لنا”.

من جهته، قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين إن اقتصاد البلاد أصعب موقف منذ ثلاثة عقود بسبب العقوبات الغربية غير المسبوقة.

وتقول روسيا إنها ما تصفها بأنها الغربيون مبررا زائفا لشن الحرب.

وأجبرت الحرب المستمرة منذ 6 أسابيع أكثر من 4 ملايين أوكراني على الفرار إلى الخارج، إلى جانب مقتل وإصابة الآلاف وتشريد ربع سكان البلاد.

Leave a Comment