معدل استخراج المياه الجوفية في أبوظبي 20 ضعف التغذية الطبيعية

أكدت هيئة البيئة في أبوظبي، حرصها على المحافظة مخزون المياه الجوفية في الإمارة، وإدارتها بشكل مستدام، إذ يبلغ معدل الاستخراج الحالي للمياه الجوفية نحو 20 ضعف معدل التغذية الطبيعية.

وأوضحت أنها تسعى لخفض نسبة المياه الجوفية المستخرجة سنوياً إلى مليون و770 ألف متر مكعب، وتحقيق 74% في جودة المياه الجوفية، و0% زيادة في مساحة المناطق المستنفدة للمياه الجوفية، والوصول إلى نسبة 9% استخدام المياه الجوفية المستبدلة بالمصادر البديلة.

كما أكدت سعيها زيادة عدد السنوات الفعالة في احتياطات المياه الجوفية الصالحة للاستخدام، وخفض حجم المياه الجوفية مستويات ملوحة الحفاظ عليها، بجانب زيادة استخدام المياه المعاد تدويرها للأغراض المناسبة.

وشددت على أن المياه الجوفية تعدّ مورداً حيوياً وغير متجدد في أبوظبي، حيث ينخفض ​​معدل إعادة التغذية بشكل ملحوظ مقارنة السحب، الأمر الذي أحدث انخفـاضاً كمياً ونوعياً عاماً، إذ يبلغ معدل التغذية الطبيعية نحو 113 113 مكعب فـي السنة، إضافة إلى 724 مليون متر مكعب إضافية من التدفقات العائدة من الري وفاقد المياه، مقابل معدل سحب سنوي قدره مليونان و203 آلاف متر مكعب، وينتج عن ذلك استنفاد سنوي إجمالي بمقدار مليون و366 ألف متر مكعب.

وأشارت الهيئة إلى أن المياه الجوفية الموجودة في إمارة أبوظبي تبلغ نحو 606 ملايين متر مكعب، منها نحو 340 مليون متر مكعب تعتبر ذات جودة، ويمكن استخدامها، فيما يبلغ معدل الاستخراج الحالي للمياه الجوفية نحو 20 ضعـف معدل التغذية الطبيعية، وتشكل الزراعة الجزء الأكبر من استخدام المياه وتمثل 83%، 12%.

وأدت معدلات السحب المرتفعة إلى انخفاض مستويات المياه فـي جميع أنحاء الإمارة، الأمر الذي أثر في مدينة العين وهـلال حيث انخفض مستوى سطح الماء إلى 50 متراً في آخر 25 عاماً في بعض المناطق. وتم إعلان مناطق عـدة كمناطق حمراء «مستنزفة»، وتم حظر سحب المياه منها، كما شهدت جودة المياه انخفاضاً أيضاً، وباتت 97% من المياه الجوفية في أبوظبي مصنفة «قليلة الملوحة» أو «مالحة»، ونحو 3% فقط «عذبة».

Google Newsstand

آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




Leave a Comment